هل اليهودية و الصهيونية مختلفتان ؟

تمهيد : لطالما خلف هذا السؤال في نفوس العالم عامة و المسلمين خاصة نوعا من الإرتباك الناجم عن عقدة الخوف من معاداة السامية. و لهذا فإن التفكير فيه كان يمنع نتيجة لرقابة أصبحت ذاتية أكثر منها خارجية أو قانونية أو أخلاقية حتى. لكن قليل من التحرر في الفكر قد يحمل معه خلاصات جديدة ليست بالضرورةمتابعة قراءة “هل اليهودية و الصهيونية مختلفتان ؟”

عندما فكر اليهود في إقامة دولة لهم على أرض المغرب.

تشير كتب التاريخ إلى أن اليهود حاولوا إقامة دولة لهم في المغرب إبان نهاية الدولة السعدية وبداية الدولة العلوية لكنهم فشلوا في ذلك. وفي بداية القرن العشرين فكر تيودور هرتزل مؤسس الحركة الصهيونية، في إقامة وطن لليهود في المغرب، قبل أن يستقر الأمر بقادة الحركة الصهيونية على اختيار أرض فلسطين. عرف المغرب الأقصى إبان نهايةمتابعة قراءة “عندما فكر اليهود في إقامة دولة لهم على أرض المغرب.”

بيت العنكبوت : شتات القلوب

مجتمع هجرة بإمتياز منذ إعلان قيام الكيان الصهيوني في الرابع عشر من مايو (أيار) من عام 1948 سيطر اليهود القادمون من أوروبا الشرقية «الأشكناز» على مقاليدها، والتي مُثلت لاحقًا بحزب العمل، ذي التوجه الاشتراكي. وبدأت التحولات على الساحة السياسية الإسرائيلية منذ حرب 1967، وتسارعت وتيرة هذه التحولات مع حرب أكتوبر (تشرين الأول) عام 1973، حتىمتابعة قراءة “بيت العنكبوت : شتات القلوب”

السامية الصهيونية : أكبر كذبة في التاريخ

الكيان الصهيوني : الوهم المركب ترتكز دولة الكيان الصهيوني على أربعة أركان أساسية. و هي : الوطن : أرض الميعاد ؛ الديانة اليهودية للدولة و الأفراد ؛ اللغة الموحدة : العبرية ؛ العرق الموحد : السامية. و بالنظر إلى هذه الأساسات يتضح مدى وهميتها و تتنافيها مع أغلب التعاريف الدستورية للدولة الحديثة القائمة على مبدأمتابعة قراءة “السامية الصهيونية : أكبر كذبة في التاريخ”